مشاهد سياحية/ الوجهات حسب المناطق

سيؤول

سيئول ، قلب كوريا النابض وعاصمتها منذ أكثر من 600 عام ، فهي عاصمة الثقافة ، والتعليم ، والإقتصاد والسـياسة أيضاً.

جزيرة جيجو

تعتير جيجو-دو هي أول وجهة يقصدها السائح إلى كوريا وذلك نظراً للجمال الطبيعي الخلاب الذي تشتهر به الجزيرة جنباً إلى جنب مع التسهيلات السياحية الموجودة فيها، مثل الشواطئ الرائعة، الشلالات، المرتفعات والكهوف الموجودة بتناغم ، يجعل طقس الجزيرة المعتدل من جيجو-دو وجهة سياحية رائعة، وفي جبل هالاسان الواقع في الجزيرة توجد أنواع الزهور المختلفة التي تنثر أريجها الفواح على الجبال، ومجمع جونغ مون للسياح يعتبر منتجعاً سياحياً متميزاً تتوافر به أعلى الإمكانات والتسهيلات التي يحتاجها السياح.

بوســان

بوســان ، بوابة كوريا إلى العالم ، فهي ثاني أكبر المدينة في كوريا ، ولها منافذ على اليابان وباقي العالم. تعتبر بوسان مدينة سـاحلية ويقام فيها سنوياً مهرجان بوسان السينمائي الدولي.

سوكشو

ســـوكشـــو ، مدينة سـاحلية تقع في الجزء الشمال الشرقي من غانجون دو ، وتعتبر الصناعات الســياحية من أهم صناعاتها. يحفها البحر الشرقي.

أولسان

تقع أولسان في جنوب شرق كوريا وتعتبر من أكبر مدنها، و تمتاز أولسان بجوها المعتدل و إرثها التاريخي الغني، الممتد إلى مملكة سيلا.

شونشيون

تقع مدينة شونشيون عاصمة مقاطعة جانج وون دو في قلب المدينة السياحية الشهيرة في تشان تشون. وتعد هذه المدينة محاطة بالبحيرات من جميع جوانبها، فهي محاطة بحوض بحيرة يامهو إلى الغرب، وبحيرة شونشيونهو وبحيرة سويانجهو إلى الشمال، ونهر سينيونجانج إلى الجنوب مما يجعل هذه المدينة وكأنها مدسوسة بين البحيرات وتحيط بها المياه من جميع الجهات.

جيونجو

تقع جيونجو في جنوب شرق كوريا، وهي عاصمة مملكة شيلا لــ 992 سنة (خلال الفترة من 57 ق. م -935)، وهي أقدم الممالك في تاريخ كوريا. ومن المذهل حقا في تاريخ هذه المملكة أن حكمها عدد من الملوك يصل إلى 56 ملك خلال فترة تمتد إلى ما يقرب من ألف سنة.

بوتشون

بلدة وعرة تبعد عن سيؤول أقل من ساعة بالسيارة، ولكنك سوف تشعر وانت بها وكأنك في عالم بعيد. حيث أنك في أي مكان بها يمكن العثور على غابة متميزة مثل غابات الأساطير، غابة كثيفة تملؤها الأنهار بمياهها الباردة المنعشة، وبحيرات لامعة كالزمرد والتلال التي لا نهاية لها.

نام هاي

الكوريون في نام هاي يتحدثون دائما عن "جزيرة الكنز"، و ليس هذا من دون سبب، وإنما يرجع ذلك إلى أن الجزيرة تعد موطن لثلاثة اماكن ذات المناظر الخلابة والطبيعية التي تمثل بشكل أو بآخر كنوز على الصعيد الوطني، ومن بين أكبر مميزات هذه الجزيرة أن مساحتها كبيرة جدا كما أنها تقع بالقرب من سيؤول.